Warning: mysqli_query(): (HY000/126): Incorrect key file for table './alhaware_alhawatour@002ddb/gwmc_icl_string_pages.MYI'; try to repair it in /home/alhawarealestate/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1942
شركة الهوا للعقارات - أخبار تركيا - التبادل التجاري وتطوير قطاعي السياحة والعقارات بين تركيا وقطر
تضاعف التبادل التجاري وتطوير قطاعي السياحة والعقارات بين تركيا وقطر

تضاعف التبادل التجاري وتطوير قطاعي السياحة والعقارات بين تركيا وقطر

تركيا وقطر … إسطنبول ـ «القدس العربي»: شهدت العلاقات الاقتصادية بين تركيا وقطر في الأشهر الأخيرة ما يمكن أن يطلق عليه «ثورة اقتصادية» كبيرة. وبعد أن شهد عام 2016 بدايات هذه الثورة حصلت القفزة الكبرى في عام 2017 مع اندلاع الأزمة الخليجية في حين تبدو التوقعات لعام 2018 طموحة لتحقيق نقلة أكبر من التي شهدها العام السابق.
وبينما لم يتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين 174 مليون دولار في عام 2016، قفز إلى 1.1 مليار دولار في 2017، مع توقعات برفع الرقم إلى 3 مليارات العام الجاري. العلاقة بين البلدين تعد باستثمار المليارات وتطوير السياحة المتبادلة والعمل بشكل أكبر في قطاع العقارات والصناعة وغيرها من المجالات.
هذا التقارب الاقتصادي جاء متسلحاً بالتقارب السياسي الكبير المتواصل بين البلدين وتوحد رؤيتهما تجاه جميع ملفات المنطقة فيما أعطت الأزمة الخليجية، وما رافقها من إجراءات من قبل دول الحصار ضد قطر، دفعة قوية جديدة لتطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين تركيا وقطر وإيجاد منحى جديد عبر التركيز على الصناعة والاستدامة مع عدم الاكتفاء بالتبادل التجاري.


التصنيع إلى جانب التبادل التجاري

وزير الاقتصاد والتجارة القطري، أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، الذي شارك في افتتاح النسخة الثانية من معرض «اكسبو تركيا» الذي أقيم في الدوحة الشهر الماضي توقع نمو التبادل التجاري بين بلاده وتركيا، خلال العام الحالي لافتاً إلى أن الرقم ارتفع عام 2017 إلى 1.1 مليار.
وأشار إلى أن نحو 40 شركة تركية دخلت للسوق القطري في أعقاب الحصار الذي فرض على بلاده في يونيو/ حزيران الماضي، إلى جانب نحو 400 شركة كانت تعمل من قبل، ولفت إلى أنه جرى على هامش معرض «اكسبو تركيا» عقد اتفاقيات تجارية ثنائية من شأنها تسهيل التبادل التجاري وأن هناك توجهًا تركيًا للاستثمار في مجال تصنيع المواد الغذائية ومواد البناء والأدوية.
وفي محاولة لمواجهة آثار إجراءات دول الحصار الاقتصادية لجأت الدوحة إلى توسيع نشاطها في العملية الاقتصادية بتأسيس مشاريع إنتاجية جديدة تدعم السوق المحلية، فيما أصبحت تركيا قبلة رئيسة للواردات القطرية. وأسهمت البضائع والسلع التركية، بشكل كبير في استقرار السوق القطرية.
وكانت تركيا وإيران وقطر وقعت اتفاقية تسهيل العبور ونقل الأفراد بين البلدان الثلاثة من أجل توفير تسهيلات لقطاعي النقل البحري والبري، وتوسيع العلاقات التجارية بين الدول المذكورة، لتكون بذلك إيران الدولة التي ستوفر التسهيلات الخاصة بالعبور والنقل التجاري بين تركيا وقطر، وهو ما ساهم في توسيع وتسريع التجاري بين تركيا وقطر وخفض أسعار النقل.


الاستثمارات والعقارات

الشهر الماضي أعلن إركان غل رئيس مجلس إدارة شركة «أزورة قروب» التركية، أنهم أسسوا شراكة في قطر، ويخططون معهم لتخصيص ستة مليارات دولار لمشاريع مختلفة في تركيا خلال السنوات الثلاثة المقبلة، منها مليار دولار في المجال العقاري.
وأوضح أن «أزورة قروب دخلت في شراكة مع رجال أعمال قطريين وأنشأت في الدوحة شركة وصندوق استثمار باسم أزورة المانع برأس مال مشترك»، لافتاً إلى أن أزورة المانع قررت تخصيص مليار دولار من ميزانيتها للاستثمار في قطاع العقارات في تركيا اعتبارا من 2018، بينما سوف تستثمر 5 مليارات دولار في تركيا في مشاريع مختلفة، خلال السنوات الثلاثة المقبلة.
وفي سياق متصل، أعلن مدحت ينيغون، رئيس مجلس إدارة اتحاد المقاولين الأتراك، جاهزية واستعداد شركات العقارات والاستشارات التركية، لإقامة مشاريع البنى التحتية والفوقية في قطر، في الفترة المقبلة، وذلك عقب لقاء جمع في العاصمة التركية أنقرة وفد اتحاد المقاولين الأتراك، ووفد قطري ترأسه سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة في قطر.
وأوضح ينيغون أن شركات المقاولات التركية أنجزت في قطر 131 مشروعا حتى الآن، بقيمة 14.3 مليار دولار، مشيراً إلى استعداد الشركات التركية لإقامة مشاريع البنى التحتية والفوقية في إطار رؤية قطر لعام 2030، والتحضيرات لاستضافة كأس العالم 2022.
من جهته أكد رئيس هيئة الأشغال العامة القطرية، سعد بن أحمد المهندي، أن تركيا تهدف لزيادة عدد الشركات التركية المستثمرة في قطر خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن بلاده تعمل على تعديلات قانونية لتيسير دخول الشركات التركية السوق القطرية.
وعلى هامش معرض «اكسبو تركيا» قال عبد الرحمان كآن، رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك «موصياد»، إن «قطر تقع في المركز الرابع للاستثمار في تركيا بقيمة 21 مليار دولار».
ولفت إلى تنوع استثمارات قطر بين الإعلام والعقارات والصناعات الدفاعية والمجال التقني والمصرفي، وقال: «وصل حجم صادرات تركيا إلى قطر 421 مليون دولار، وارتفع حجم تلك الصادرات مع الأزمة الخليجية بنسبة 84 في المئة بحيث وصلت في 3 شهور إلى 165 مليون دولار. ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم أربعة أضعاف».
من جهته، قال المسؤول في البنك التجاري القطري أتيلا كوروجيرلي (تركي): «نعرف أن استثمارات قطر حول العالم وصلت 500 مليار دولار، والاستثمارات في تركيا 21 مليار؛ لذلك الشركات التركية بحاجة إلى دراسة السوق القطري بشكل جيد كي تستفيد من حجم الاستثمار الهائل الذي لا تحظى تركيا إلا بالقليل منه»، مشيراً إلى أن «حجم المشاريع التي تدعمها البنوك القطرية في تركيا بلغ 10 مليارات ليرة تركية (2.6 مليار دولار)».
ومؤخراً أعلنت غرفة قطر عن قرب إبرام العديد من الشراكات التجارية الجديدة بين الدوحة وأنقرة، موضحةً أن هناك العديد من الفرص الاستثمارية في قطر التي يمكن استغلالها من جانب المستثمرين الأتراك، وأن «هناك رغبة حقيقة لدى رجال الأعمال القطريين في إقامة تحالفات وشراكات تجارية مع الجانب التركي».


مشاريع مشتركة

وقال راشد بن حمد العذبة عضو مجلس إدارة غرفة قطر: «توقيع اتفاقيات التعاون بين غرفة قطر واتحاد الغرف التجارية التركية يمهد لإقامة مزيد من التعاون بين الجانبين، وخلق أرضية خصبة لتأسيس المزيد من المشاريع المشتركة»، لافتاً إلى وجود نية لدى العديد من رجال الأعمال الأتراك لتأسيس شركات في قطر بالشراكة مع مستثمرين قطريين، في مختلف القطاعات الاقتصادية.
وقبل أيام، كشف جوزيف ابراهام الرئيس التنفيذي للبنك التجاري القطري إن المصرف، وهو ثالث أكبر البنوك القطرية من حيث الأصول، يستخدم مزيدا من رأس المال ويركز على نحو متزايد على تركيا للاستفادة من تقارب العلاقات السياسية بين البلدين.
وقال ابراهام: «العلاقة السياسية والاقتصادية الوثيقة جدا بين قطر وتركيا وهي تصب في مصلحتنا»، مضيفا أن البنك يعزز رأس المال والتركيز في السوق في إطار خطة إستراتيجية جديدة بخصوص تركيا.
واستضافت الدوحة قبل أيام، فعاليات «الملتقى الاقتصادي القطري التركي»، بمشاركة 150 شركة تركية الذي شمل قطاعات البنى التحتية والبناء، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمواد الغذائية، والزراعة ومعداتها، والزجاج والبلاستيك، واللوجستيات والأنظمة الأمنية.


تركيا وقطر …السياحة والتجارة الإلكترونية

وفي القطاع السياحي، وبالتزامن مع تزايد أعداد السياح القطريين إلى تركيا، أعلنت الهيئة العامة للسياحة في قطر، عن إطلاق برنامجها التدريبي «طواش» باللغة التركية، وهو برنامج لمنظمي الرحلات السياحية ووكلاء السفر العالميين، يتضمن معارف وافية حول قطر، لتعزيز السياحة الوافدة من تركيا. وتقول آخر الإحصائيات إن السياحة التركية الوافدة إلى قطر صعدت بنسبة 11 في المئة على أساس سنوي.
وشهدت الدوحة تدشين أكبر متجر الكتروني، تحت شعار «من تركيا إلى باب منزلك»، ضمن جهود تطوير التعاون التجاري بين أنقرة والدوحة. والمتجر هو منصة حديثة للتجارة الالكترونية لـ 100 ألف سلعة تركية، ويقوم المستهلك بالشراء عبر موقع المتجر، ويتم توصيل البضاعة إلى باب المنزل في الدوحة عبر بريد قطر.

تبادلات الليرة التركية

TRY Buying Selling
USD00
EUR00
SAR00
GBP00

البحث عن كود المشروع

بحث عن :


Warning: mysqli_query(): (HY000/126): Incorrect key file for table './alhaware_alhawatour@002ddb/gwmc_icl_string_pages.MYI'; try to repair it in /home/alhawarealestate/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1942