الاستثمار في تركيا

رؤية الهوا عن الاستثمار:

إذا كنت مثل معظم المستثمرين، تقرأ النشرات الإقتصادية بشكل دائم، تتابع نصائح وارشادات خبراء الاقتصاد، تشتري أسهماً في صندوق متجه للتفوق على أداء السوق، تطالع معدلات العرض والطلب، إذاً عليك أن تسأل نفسك وبشكل مستمر: كيف أحدد المخاطر المحتملة لاستثماري؟ مامدى تحكم الضرائب الحكومية باستثماري؟ ماهو المقياس الذي يجب ان اتبعه لوصف استثماري ب جيد، مقبول، أو فاشل؟ والسؤال الأهم والأكثر مركزية: ماهي أنواع الاستثمارات الناجحة (والفاشلة)  في السوق حالياً وماهو معدل نجاحها؟

 

يقول "وارن بافيت"، ثالث أغنى رجل أعمال في العالم حسب مجلة "فوربس" العالمية بثروة تتجاوز 66.5 مليار دولار، "أن الفرق بين الأشخاص الناجحين والناجحين فعلاً، هو أن الناجحين فعلاً يقولون لا لكل شيء تقريباً" مايعنيه "وارن" بالفعل أن النجاح يتطلب تركيزاً عالياً على الأشياء المهمة والتي تحدث فرقاً هامة في الاستثمار.. فلا يكفي للمستثمر أن يرتب قائمة أعمال أو "To do list"، بل عليه أن يحضر قائمة معاكسة لها أيضاً "Not to do list" وذلك لدراسة السوق جيداً وتصفية الاستثمارات الخاسرة للتركيز على الناجحة منها.

 

حسناً، لماذا عليك أن تضع سوق الاستثمارات التركية أعلى قائمة خياراتك؟

لاشك أن الحكومة التركية تتعامل مع المستثمرين الأجانب بذكاء، حيث قدمت لهم تسهيلات كبيرة على مدى العشر سنوات الماضية، خصوصاً لمستثمري الخليج وفي مقدمتهم السعوديين. حيث أكد كبير مستشاري وكالة دعم وتشجيع الاستثمارات برئاسة الوزراء التركية، الدكتور مصطفى كوصو" لصحيفة الشرق الأوسط، أن جميع الاستثمارات الأجنبية في تركيا محمية بموجب اتفاقيات لايمكن تجاوزها. كما يضيف "أن الدولة ستتكفل بدفع التأمين الاجتماعي على العمالة بدلاً من صاحب العمل، كذلك ستدفع الفوائد عن اصحاب المشاريع في حال حصلوا على قروض لتأسيس مشاريع جديدة، وسيتم تسهيل موضوع التأشيرات السياحية" وعن تسهيل الضرائب، يوضح "كوصو" قائلاً "يحصل المستثمرين الاجانب على تخفيض كبير او حتى إعفاء عن بعض الضرائب، مثل إعفائهم من ضريبة القيمة المضافة، والضريبة المفروضة على إدخال الماكينات الخاصة بمشاريعهم. بالإضافة لتحمل الدولة مصاريف التأمين الإجتماعي للعمالة".

 

المخطط رقم (1) يوضح أن أكثر من 50.000 شركة ذات رأس مال أجنبي تعمل في تركيا بدءاً من يونيو 2016

50
45
40
35
30
25
20
15
10
5
0
2005
2006
2007
2008
2009
2010
2011
2012
2013
2014
2015
2016*

والمخطط رقم (2) يوضح التدفق السنوي للاستثمار الأجنبي المباشر الى تركيا

المصدر: البنك المركزي لجمهورية تركيا

*بالمليون دولار أمريكي
العام 2011 2012 2013 2014 2015
إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر (الصافي) 16,182 13,284 12,384 12,523 16,957
الاستثمار بالأسهم (الصافي) 14,145 10,126 9,310 8,315 11,959
التدفقات الواردة 16,136 10,759 9,878 8,576 11,959
تدفقات التصفية الصادرة 1,991 633 568 261 364
معاملات الدين فيما بين الشركات* 24 522 25 -113 1,206
العقارات (الصافي) 2,013 2,636 3,049 4,321 4,156

ولا بد من الاشارة الى ان القطاع المصرفي التركي صار يحتل المرتبة الثانية في قائمة أكبر الأنظمة المصرفية في الدول الأوروبية الناشئة بعد روسيا، ويتمتع بمستوى جيد من رأس المال والسيولة النقدية العالية، مما يتيح له قدرًا كبيرًا من المرونة لتوفير وسائل التمويل للمستثمرين

 

وبالإضافة إلى البنوك، يتيح سوق الائتمان التركي للمستثمرين الحصول على تمويل المشاريع من خلال شركات التأجير التمويلي وتحصيل الديون.

وباعادة تسليط الضوء على العجوز الماكر (وارن بافيت) الذي قال عنه الكاتب الايطالي «روبرت مايلز» في كتابه «ثروة وارن بافيت» حيث قال "أن ثروة بافيت لا تتمثل في مقدار أمواله، بل في شخصيته وإدارته واختيار مستشاريه ومبادئه الاستثمارية واستراتيجيته في التطبيق العملي".

ولدمج هذه المقولة في عالم الاستثمار يقدم فريق شركة الهوا لصفوة عملائه حلولاً استثماريه عالية المستوى والمتضمنة:

1- الاستشارات الاستثمارية:

تقدم الهوا هذه الاستشارات المدروسة في القطاعات المختلفة مثل (الصناعة، الزراعة والاغذية، العقار، الصحة والأدوية، التكنلوجيا).

2- الاستشارات في مجال تأسيس الشركات:

للمساعدة في تأسيس الشركات تقدم شركة الهوا لعملائها الكرام الاستشارات في المجالات التالية:

  • اختيار المكان المناسب
  • تجهيز المستلزمات اللوجستية
  • توفير المحاسب القانوني
  • كادر اداري كادر ايدي عاملة
  • مترجمين معتمدين.

3- اعداد دراسات الجدوى الاقتصادية:

والتي تعد من الركائز الأساسية في نجاح الاستثمارات، ويتم ذلك من خلال:

  • معرفة مدى صلاحية فكرة المشروع
  • الوصول لأرقام واضحة عن التكاليف
  • لتحديد تقريبي لأرقام ونسب الأرباح والعائد السنوي وفترة الاسترداد
  • معرفة دورة حياة المشروع هل هي مستمرة أم ستتوقف ولماذا؟؟
  • معرفة أي الطرق الإدارية يحتاج المشروع لإدارته.

4- المساعدة في تحصيل التسهيلات البنكية:

  • وسائل التمويل والتأجير
  • تحصيل الديون والقروض المصرفية التي توفر سيولة المحفظة الاستثمارية.

5- الاستثمار العقاري:

من أولى شعارات شركة الهوا توفير بيئة عقارية امنة وهانئة للعميل والمستثمر العقاري، وذلك من خلال تنمية وتنظيم وتحفيز الحركة العقارية في تركيا، وتقديم الاستشارات اللازمة لشراء او إعادة بيع العقارات في المكان والزمان المناسبين.